أخبار محلية
أخر الأخبار

القدومي يخرج عن صمته

الناشط

القدومي يخرج عن صمته:
دعوة “عباس” للانتخابات باستثناء الرئاسة تحايل على النظام السياسي الفلسطيني

عدّ فاروق القدومي رئيس الدائرة السياسية السابق بمنظمة التحرير الفلسطينية، دعوة الرئيس محمود عباس لانتخابات تشريعية واستثناء الرئاسة تحايلاً مكشوفاً على النظام السياسي الفلسطيني.

وأكد القدومي في تصريحات صحفية له صباح اليوم، أن دعوة عباس للانتخابات بهذه الصورة المتجزئة، تكريساً للانقسام الفلسطيني واستهانة بكل اتفاقات المصالحة الموقعة، في ظل المنعطفات الخطيرة التي تعترض لها القضية الفلسطينية.

وأوضح القدومي الذي جرى تهميشه من موقعه القيادي، منذ تولي الرئيس عباس قيادة المنظمة، أن الذهاب إلى انتخابات بهذه الصورة، بمثابة تقويض للعمل السياسي الفلسطيني، وأن الحل الوحيد الخروج من عباءة أوسلو المظلمة، التي قوضت آمال وطموحات شعبنا على حد تعبيره.

وأشار إلى أن غياب الرئيس الراحل ياسر عرفات أضعف قيادة منظمة التحرير وأصبح حضورها الدولي وتأثيرها باهتاً إلى الدرجة التي لا يمكن فيها أن نلمس أي حضور أو تأثير يخدم الأهداف الحقيقية للمنظمة.

ولفت القدومي إلى أن إجراء الانتخابات بصورتها المعلنة يُعتبر استمرارا لسلوك الاستبداد الذي بات يحكم النظام الفلسطيني وتكريساً لنهج التهميش والتفرد وتغييب أي أراء أخرى.

ودعا القدومي فصائل منظمة التحرير إلى التكاتف أمام هذه الدعوات، وأن يكون موقفها واضحاً وموحداً أمام نهج الإقصاء والتفرد بالقرار الفلسطيني، مؤكداً على ضرورة الحفاظ على منظمة التحرير الفلسطيني وتوسيعها بحيث تمثل الكل الفلسطيني في كافة أماكن تواجده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق