موسوعة الأمراض

الاورام الحميدة الرحمية عند النساء

تنمو الاورام الحميدة داخل الجدار الداخلي للرحم، يؤدي فرط نمو الخلايا في الجدار الداخلي للرحم (بطانة الرحم) إلى تكوين الزوائد اللحمية، وتسمى أيضًا سلائل بطانة الرحم.

الاورام الحميدة

عادة ما تكون السلائل الرحمية غير سرطانية (حميدة)، على الرغم من أن بعضها سرطاني أو يمكن أن يكون
سرطانيًا.

يختلف حجم الزوائد اللحمية الرحمية من بضعة مليمترات (أصغر من بذور السمسم) إلى بضعة سنتيمترات
(حجم حبة الجوز أو أكبر)، وتلتصق هذه الأورام الحميدة بجدار الرحم بقاعدة عريضة أو ضيقة.

وعادة ما تبقى في الرحم، لكنها تدخل المهبل أحيانًا من الجزء المفتوح من الرحم، تكون الاورام الحميدة
الرحمية أكثر شيوعًا عند النساء اللائي اقتربن من سن اليأس أو اللائي مررن بانقطاع الطمث، ولكن يمكن أن
تصاب به النساء الأصغر سنًا أيضًا.

متى تذهب الى الطبيب؟

إذا لاحظت ما يلي، يجب مراجعة طبيب أمراض النساء على الفور: –

  • نزيف مهبلي بعد الحيض.
  • نزيف بين فترات الحيض -نزيف غير منتظم في الدورة الشهرية.

الاورام الحميدة الرحمية حساسة لهرمون الاستروجين، بمعنى آخر، ينمو الجدار الداخلي للرحم استجابة
لهرمون الاستروجين في مجرى الدم.

عوامل الخطر للسلائل الرحمية

تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالسلائل الرحمية:

  • قرب انقطاع الطمث أو بعد انقطاع الطمث.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السمنة.
  • تناول عقار تاموكسيفين لعلاج سرطان الثدي لدى النساء.
  • بعض الأدوية الهرمونية تتسبب في تقلص الزوائد اللحمية في الرحم وتقليص حجمها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى