موسوعة الأمراض

نزيف الحيض الغزير خطورته وأعراضه

نزيف الحيض الغزير خطورته وأعراضه تحدث الدورة الشهرية كل 28 يومًا تقريبًا بالطبع، قد تختلف خصائص الحيض، مثل طول فترة الحيض وطول النزيف وشدته، من امرأة إلى أخرى.

ومع ذلك، فإن النزف الشهري عادة ما يستمر من 5 إلى 7 أيام، لكن النزف الشهري الخفيف أو الغزير، المنتظم أو غير المنتظم، مؤلم أو غير مؤلم، طويل أو قصير، كلها طبيعية.

نزيف الحيض الغزير

تعاني معظم النساء من نزيف الحيض الغزير في مرحلة ما من حياتهن، لكن بعض النساء يعانين من نزيف حاد
في جميع الأوقات، وهو أمر غير طبيعي، ويمكن أن يكون خطيرًا جدًا وعلامة على نوع من اضطراب الدم.

يعتقد الباحثون أن النزيف المفرط ليس طبيعيًا، كما يجب أن تكون النساء اللواتي يعانين من دورات شهرية غزيرة
أكثر حذراً، لأن بعضهن يعانين من اضطرابات دم غير معروفة.

توجد هرمونات في الجسم تسمى الاستروجين والبروجسترون تعمل على تجديد جدار الرحم (بطانة الرحم)،
وهناك توازن طبيعي بين هذه الهرمونات.

خلال كل فترة، يتم تدمير جدار الرحم (بطانة الرحم) أثناء الدورة الشهرية ويتم طرده من الرحم إلى خارج
الجسم من خلال النزيف، إذا كان التوازن بين هذه الهرمونات مضطربًا، فإن بطانة الرحم (جدار الرحم) تكبر، مما
يؤدي إلى مزيد من النزيف.

أعراض نزيف الحيض

تشمل الأعراض الشائعة للنزيف الشديد: النزيف المستمر، الحيض لأكثر من 5 أيام، اضطراب الحياة الطبيعية،
الألم المستمر في أسفل البطن أثناء الحيض، الحيض غير المنتظم، التعب، الخمول، إلخ.

يمكنك قراءة: متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى